كيفية صياغة عنوان البحث العلمي بطريقة صحيحة

أهمية العنوان

‏عند إعداد عنوان لبحث علمي , ينبغي أن تتذكر جيدًا حقيقة مهمة : أن العنوان سيقرأ من قبل آلاف الأشخاص . إن الذين يقرأون النص الكامل للبحث هم في واقع الأمر أقل بكثير من يقرأون العنوان : سواء في المجلة الأصلية , أو في إحدى قواعد البيانات القانونية ( التي تقدم خدمات تكشيف واستخلاص ) .
بالاضافة إلى أهمية إختيار جميع المفردات الواردة في العنوان بعناية فائقة , ينبغي أيضا صياغة هذه المفردات مع بعضها البعض بشكل معبر وجيد . و في الأغلب تكون الأخطاء النحوية Syntax هي أكثر الأخطاء شيوعًا في العناوين القاصرة , و أكثرها إخلالا بإيصال المعنى .

إذن ما تعريف العنوان الجيد ؟

يمكن تعريف العنوان الجيد بأنه : وصف محتوى البحث في أقل عدد ممكن من الكلمات من دون إسهاب أو اقتضاب .

تذكر أن علميات البحث و التلخيص تعتمد أساسا على دقة العنوان طبقا لما تؤكده نظم استرجاع الإنتاج الفكري المحسب . و لذا فإن الأبحاث التي لا تحمل عنوانًا جيدًا تصبح عرضة للضياع. بحيث لا يمكن أن تصل مطلقا إلى جمهورها المستهدف .

طول العنوان :

في بعض الاحيان تكون العناوين قصيرة لدرجة تصل إلى حد الإخلال , فلو تصورنا أنه تم تقديم بحت بعنوان : دراسات في البروسيلا , وهي أحد أنواع البكتيريا , إلى محلة البكتيريولوجي ؛ فمن الواضح أن مثل هذا العنوان لن يكون مفيدًا بالنسبة للقارئ المختصص ذلك أنه لم يفصح عما إذا كانت الدراسة تصنيفية أم وراثية أم طبية أم متعلقة بالكيمياء الحيوية ؟ فنحن نريد أن نعرف على أقل تقدير ما الزاوية التي يتم تناول الموضوع من خلاها؟

وفي أحيان كثيرة . تكون العناوين طويلة لدرجة تصل إلى حد الإسهاب و غالبًا ما تكون أقل تعبييرًا من العناوين القصيرة. و من دون شك أن معظم العناوين الطويلة تحتوي على كلمات ومفردات زائدة, وغالبًا ما تظهر هذه الكلمات الزائدة في صدارة العنوان في صورة كلمات مثل: دراسات فى  , أو بحث في , أو ملاحظات على . كما أن أدوات التعريف والتتكير الافتتاحية في اللغة الإنجليزية تعتبر كلمات زائدة كلمات زائدة (A , An, The) . ولا تستخدم مثل هذه المفردات عند الاضطلاع بإجراءات التكشيف.

الحاجة إلى عناوين محددة :

دعنا نقم بتحليل نموذج من العناوين : ” تأثير المضادات الحيوية على البكتريا ” . هل هذا عنوان جيد ؟ من حيث الشكل هو عنوان جيد ؛ فهو موجز ولا ينطوي على أية إضافات ( كلمة زائدة ) . وبالطبع ‎,‏ لن يكون حسنًا عندما يتم تغييره إلى: “ملاحظات مبدئية على مضادات حيوية بعينها على أنواع مختلفة من البكتيريا”. وعلى أية حال فإن معظم العناوين الموجزة لأنها تنطوي على مصطلحات عامة وليست متخصصة .
ويمكن أن نخلص من ذلك ونحن مطمئنون إلى : أن الدراسة المذكورة مسبقا لم تختبر تأثير جميع المضادات الحيوية على جميع أنواع البكيتريا . إضافة إلى أن هذا العنوان قاصر عن التعبير بكفاءة عن المحتوى , فلو أنه تم دراسة عدد قليل من المضادات الحيوية , فيجب أن يكون كل منها على حدة فى العنوان . أما إذا كان عدد المضادات الحيوية أو الكائنات الدقيقة كبيرًا إلى درجة يصعب تفصيلها في العنوان, فقد يكون من المناسب هنا استبداها باسم المجموعة . على سبيل المثال في العناوين المقبولة ما يأتي :

Action of Streptomycin on Mycobacterium tuberculosis

Action of Streptomycin, Neomycin, and Tetracycline on Grampositive Bacteria

Action of Polyene Antibiotics on plant Pathogenic Bacteria

Action of Various Antifungal Antibiotics on Candida Albicans and Aspergillus fumigatus

ورغم ان هذه العناوين تحظى بقبول أكثر من النموذج السابق . إلا أنها تبدو غير جيدة ؛ لأنها ما تزال عامة إلى حد ما فلو أنه تم تحديد كلمة ” تأثير ” لكان المعنى أكثر وضوحًا . وعلى سبيل المثال. قد يكون من الصواب أن يُصاغ العنوان الأول على
النحو التالي:

Inhibition of Growth of Mycobacterium tuberculosis by Streptomycin

أهمية التراكيب ( النحو) :

يجب التعامل مع العناوين بعناية خصوصا فيما يتعلق بالتراكيب ( النحو )؛ حيث ترجع غالبية الأخطاء النحوية الموجودة في العناوين إلى الترتيب الخاطئ للمفردات . إذا فرضنا أنه تم تقديم بحث بعنوان

Mechanism of Suppression of Nontransmissible Pneumonia in Mice Induced by Newcastle Disease Virus

إلى مجلة علم البكتيريا , فلو لم يضطلع المؤلف بالبناء الجيد للعنوان بما يوضح ماهية الأجيال المنتجة , لكان من الممكن أن ينعكس المعنى المراد على الأجيال المنتجة في البكتيريا وليس الفئران . ومن ثم , فإن القراءة الصحيحة للعنوان ينبغي أن تسير على النحو الآتي

Mechanism of Suppression of Non Transmissible Pneumonia Induced in Mice by Newcastel Disease virus

ملاحظة كن حذرًا عند استخدام كلمة ‏” يستخدم ” لأن هذه الكلمة هي أكثر الكلمات المبنية للمجهول شيوعًا في الكتابات العلمية .

العنوان كتسمية :

إن عنوان البحث هو بمثابة تسمية , وهو عادة ليس جملة . ولأنه ليس جملة تتكون من فعل وفاعل ومفعول به على الترتيب , فهو أكثر بساطة من حيث التركيب في الجملة المعتادة ‏ أو على أقل تقدير أكثر إيجازًا منها ومع ذلك يحتل ترتيب الكلمات أهمية كبيرة للغاية . و نادرًا ما تسمح المجلات بصياغة العناوين في شكل جمل .

إن معاني الكلمات والنسق الذي تصاغ عليه في العنوان في غاية الأهمية بالنسبة للقارئ المتخصص . الذي ينظر إلى العنوان في قائمة محتويات المجلة . وهكذا يجب أن يكون العنوان مفيدًا كملصق مصاحب للبحث ‎,‏ كما أنه يجب أن يكون في شكل
مناسب , يسمح بتداول البحث من خلال نظم التكشيف الآلي المستخدمة بواسطة نشرة المستخلصات الكيميائية (Chemical Abstracts) , وقاعدة البيانات الطبية المتاحة على الخط المباشر (MEDLINE), وغيرها . وباختصار : يتعين على مفردات العنوان أن تعكس أهمية محتوى البحث .

الاختصارات والمصطلحات :

لا ينبغي للعناوين أن تحتوي على إختصارات أو معادلات كيميائية ‏ أوما شابه ذلك ؛ متى كانت غير معروفة ومبهمة . وينبغي للمؤلف أن يسأل نفسه أثناء صياغة العنوان : ‘ كيف يمكن أن أبحث عن مثل هذا النوع من المعلومات في محرك بحث ما ؟, فلو أن البحث ركز على تأثير حمض الهيدروكلوريك , هل يتعين على العنوان أن يشمل « حمض الهيدروكلوريك » , أم أنه يتعبين استخدام رموز أكثر اختصارًا مثل : ”HCL“ ؟ والإجابة لا تحتاج إلى شرح ؛ إذ إن معظمنا يبحث عن هذا الحمض في أي محرك بحث تحت المسمى الكامل وليس تحت الرمز الكيميائي ؛ إضافة إلى أنه لو أن بعض المؤلفين استخدموا ( وأتاح لهم محررو المجلة
ذلك ) الرمز الكيميائي ”HCL“ , واستخدم البعض الآخر مصطلح حمض الهيدروكلوريك ,‏ فإن المستخدم للخدمات الببليوجرافية قد يرصد بعض الإنتاج الفكري المنشور , ويغفل عن وجود مراجع إضافية تم تخزين بياناتها تحت مختصرات أو مداخل أخرى . وفي الحقيقة , إن الخدمات الثانوية الضخمة تمتلك برامج حاسوبية يمكنها أن تجمع المداخل المختلفة في المبنى وتعبر عن
المعنى نفسه معًا مثل : الحمض النووي الذي قد يعبر عنه بأكثر من صورة: DNA , Deoxyribonuc leic acid , Acid Deoxyribonucleic . ومهما يكن من أمر فإن القاعدة الرئيسية بالنسبة للمؤلفين ( أو المحررين ) هي تجنب استخدام الإختصارات في العناوين . وهذه القاعدة ينبغي أن تسري أيضًا على المسميات والمفردات غير المعتادة , أو غير الحديثة.

عناوين السلاسل :

يعارض معظم رؤساء تحرير المجلات استخدام العنوان الفرعي – الرئيسي The main title – subtitle ؛ أو ما يُعرف بالسلسلة Series , ويفضلون استخدام العناوين المعلقة Hanging title . كان استخدام السلاسل أمرًا شائعًا لسنوات
طويلة مضت ويعتقد عديد من المحررين في هذه الأيام بأنه من الأهمية – للقارئ على وجه الخصوص – أن يكون لكل بحث منشور عنوان مستقل . وهكذاء فإن عناوين السلاسل لم يعد يسمح باستخدامها في الوقت الراهن . لقد كانت سلاسل الأبحاث تستخدم في الماضي ؛ لكي تعمل على ربط القطع أو الأجزاء البحثية المتناثرة مع بعضها البعض , بحيث كان القارئ يقع فريسة للتشتت مالم تقرأ أعمال السلسلة الكاملة مجتمعة . إضافة إلى أن أسلوب إصدار السلاسل كان مصدر إزعاج بالنسبة للمحررين , بسبب ما يكتنفه من مشكلات وتأخير . ومن الاعتراضات الأخرى التي توجه إلى عناوين السلاسل : أنها غالبًا ما تنطوي على إسهاب غير مرغوب فيه . حيث إن الجزء الأول ( الذي يأتي قبل رقم السلسلة ) عادة ما يتسم بالعمومية إلى درجة
أنه يبدو غير مفيد , كما أن الخدمات الثانوية عادة ما تواجه مشكلات عديدة بسبب هذا الإسهاب ( لا ينبغي أيضًا استخدام عناوين المقالات المصاغة في شكل تساؤلات ؛ لأنها عادةً ما تكون مبهمة ) .

ويعد العنوإن المعلق Hanging title ( قريب الشبه من عنوان السلسلة , إلا إنه يستخدم الشارحة (:) بدلا من الرقم الروماني في حالة الكتابة بالإنجليزية ) أفضل من عنوان السلسلة ؛ لأنه يتجنب يعض المشكلات المذكورة سابقًا . وتفضل بعض الدوريات استخدام العنوان المعلق ؛ اعتمادًا على أنه من الأهمية بمكان : إبراز الكلمات المهمة في الصدارة , مثل :

The Structure of Potassium Channel : Molecular Basis of K + Conduction and Selectivity. (Science, Vol. 280, P.64. 1998. ).

إن استخدام العناوين المباشرة أو الواضحة . لا يضع في الحسبان قواعد التراكيب اللفظية ‏ فعلى سبيل المثال : قد يشير عنوان مثل : « معايير الألوان الجديدة للاحياء » إلى التقدم في دقائق الألوان المستخدمة في وصف عينة من النباتات أو الحيوانات , في حين أن المعايير الجديدة قد تكون مفيدة في دراسة تصنيف علماء الأحياء , بها يساعدنا على فصل علماء الأحياء ذوي اللون الأخضر عن ذوي اللون الأزرق.
المرجع

  • كتاب كيف تكتب بحثا علميا و تنشره ل روبرت داي – 2008

 

Share on facebook
فاسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on linkedin
لينكد إن
Share on whatsapp
واتساب

اترك تعليقاً

المشاركات الاخيرة

أحدث التعليقات

أفحص بحثك بالمجان

رفع الملف